SALAAM15052018094247
8 نصائح لرمضان صحي بلا وزن زائد
retail-health-fitness
Story

8 نصائح لرمضان صحي بلا وزن زائد

8 نصائح لرمضان صحي بلا وزن زائد
صحة وغذاء
Disclaimer: Jasmin Merdan/Getty

لأنه شهر الخير، يحمل رمضان لنا كل عام العديد من الفوائد الصحية المقترنة بالصوم وتقليل كمية الطعام، وهو ما يتلاءم مع برامج الحمية الغذائية وتحسين نمط الحياة.

إلا أن الواقع يختلف تمامًا في رمضان، فالناس يميلون أكثر إلى زيادة الحصص الغذائية خلال الشهر الكريم، في فترة ما بين الإفطار والسحور.

الشبع الاحترازي

غالبًا ما تقف الدوافع النفسية خلف هذا الاندفاع العشوائي نحو الطعام، تحت ذريعة الرغبة في إبقاء الجسم مكتفيًا بالشبع خلال ساعات الصيام.

فيما تتدخل في ذلك أيضًا المظاهر الاستهلاكية والاجتماعية، كالولائم والبوفيهات الرمضانية، والتي تدفع الناس أكثر نحو الاستمرار في تناول الطعام حتى ساعات متأخرة من الليل.

مفاهيم اجتماعية

ارتبطت كثرة تناول الطعام في رمضان بمفاهيم إيجابية، مثل الضيافة والكرم والمشاركة الاجتماعية.

إلا أن هذه المفاهيم ربما لا تحظى بالإيجابية ذاتها إذا تم النظر إلى النتائج الصحية السلبية المترتبة عليها.

فخبراء التغذية في السعودية مثلاً يحذرون من تحوّل رمضان إلى شهر لزيادة الوزن، بشكل قد لا يمكن تداركه فيما بعد.

إحصاءات لا تجامل

خبرٌ كهذا لن يكون مقبولاً في مجتمع بلغت وصلت نسبة السمنة فيه إلى 70%، حيث تُعدّ السعودية في المركز الثالث عربيًا من حيث البدانة، بحسب إحصائية فوربس التي نشرت مطلع 2018م.

فيما وصلت نسبة السمنة المفرطة في المملكة إلى قرابة 36%، بحسب منظمة الصحة العالمية، لتكون الدولة الثانية عربيًا في هذا التصنيف بعد الكويت، وقبل مصر والأردن والإمارات.

علاج السمنة بالصيام

في حديث لـ"سلام"، تؤكد أخصائية التغذية فوزية عبد الرحمن آل تويم أن رمضان ينبغي أن يكون فرصة لتعديل السلوكيات الغذائية الضارة.

وأشارت إلى أن الصيام يحرق الدهون، ويساعد في معالجة السمنة من خلال إنقاص الوزن بطريقة صحية، لا تنجم عن فقدان الغذاء، وإنما بسبب تنظيمه والحد من الإسراف في تناوله.

منحة إلهية

وتصف "آل تويم" الصيام بالمنحة الإلهية لمن يجيد الاستفادة منها بالطريقة السليمة، حيث ترى أنه يلعب دورًا حقيقيًا في الحد من الأمراض. مشيرة إلى أن الجميع يجب أن يعتبر نفسه معنياً بذلك.

وتضيف: "كثير من البدناء لا يصنفون أنفسهم كمرضى، رغم أن زيادة الوزن التي يعانون منها هي بوابة للكثير من الأمراض، كارتفاع ضغط الدم وآلام المفاصل والسكر وأمراض القلب وتصلب الشرايين وغيرها".

شهر الحمية

"شهر رمضان يجب أن يكون شهر الحمية الحقيقية، وشهر الانتظام في مواعيد الطعام والنوم"، وفقًا لما تقوله الأخصائية الغذائية آل تويم.

ووجهت "آل تويم" 8 نصائح عبر "سلام" لمن يرغبون في الحفاظ على وزنهم أو إنقاصه، أو على الأقل التأكد من عدم زيادته خلال الشهر الكريم.

النصائح الثمانية

1- إتباع نمط غذاء صحي متوازن خلال رمضان، يجمع كل العناصر الغذائية الأساسية مثل الكربوهيدرات والبروتينات والفيتامينات والأملاح المعدنية، والاستمرار عليه طوال العام.

2- الماء والعصائر الطازجة والشوربات الصحية هي أفضل بداية للإفطار، مع ملاحظة أنه يجب أن يكون إجمالي السوائل لليوم الواحد حوالي 2 لتر، وأن يتم تناولها على فترات منتظمة، وليس دفعة واحدة.

3- الاعتدال في كميات الأكل خلال شهر رمضان مع المحافظة على نشاط بدني لثلاث مرات على الأقل أسبوعيًا، علمًا بأن الخيار المثالي لممارسة الرياضة في رمضان هي أن تكون لمدة ساعة، وتكون بعد الإفطار بمدة لا تقل عن ساعتين، ويُعدّ المشي هو أفضل ما يُنصَح به.

4- الابتعاد عن الأطعمة المقلية واللحوم المُصنّعة والشحوم الحيوانية، واستبدال الحلويات والمُعجّنات بالفواكه أو الخضروات الطازجة. مع العلم أن رمضان فرصة لتكوين عادات غذائية جديدة، فالجوع يجعل الإنسان أكثر تقبلاً واستعدادًا لتناول أطعمة صحية غير معتادة له.

5- السحور وجبة مُهمّة لمنع الشعور بالإعياء والعطش خلال نهار رمضان، ومن المهم أن تتضمن الألياف والأملاح والحبوب الكاملة، ومن الخطأ تناول سحور دسم في وقت متأخر قبل النوم مباشرة.

6- لمقاومة الشعور بالرغبة في الأكل بين الإفطار والسحور، يجب الانشغال بأي أنشطة، مثل القراءة أو المشي، كما يجب الابتعاد عن الطعام أثناء مشاهدة التلفاز أو القراءة، أو القيام بأي عمل مكتبي.

7- الحركة الدائمة تضمن الاستفادة من الصيام، فهي تزيد من كفاءة عمل الكبد والكلى، وتُخلّص الجسم من السموم، وتُنشّط التمثيل الغذائي عبر استمداد الجليكوجين المُخزّن في العضلات.

8- تعويد النفس على ثقافة حساب السعرات الحرارية والسكر والملح والدهون، واستثمار التقنيات الحديثة في ذلك، فهذا يُسهِم في التحكم في كميات الطعام، والتركيز على ما هو مفيد من الغذاء.