SALAAM10012019105354
5 كتب لفتت الأنظار في معرض جدة الدولي للكتاب
retail-culture-entertainment
Story

5 كتب لفتت الأنظار في معرض جدة الدولي للكتاب

5 كتب لفتت الأنظار في معرض جدة الدولي للكتاب
ثقافة وترفيه

بالإضافة إلى استمتاعهم بشتاءٍ دافئٍ نسبيًا، عاش سكان مدينة جدة في السعودية، أجواءً ثقافية جميلة، مع انعقاد معرض جدة الدولي للكتاب، الذي انطلق تحت عنوان "تسامح وسلام"، خلال الفترة من 26 ديسمبر، وحتى الخامس من يناير الجاري، بمشاركة أكثر من 400 دار نشر، تمثل 40 دولة.

ضم البرنامج الثقافي للمعرض أكثر من 50 فعالية، وقرابة 60 ورشة عمل في الفنون التشكيلية والتصوير الفوتوغرافي والخط العربي، و55 فيلمًا وثائقيًا تحاكي الأسرة والطفل وتلامس السلوك التوعوي والتثقيفي.

غير أن الكتاب ظل هو عنصر الجذب الأهم لقرابة 50 ألف زائر يوميًا، تجولوا بين أروقة ثاني أكبر معرض للكتاب في المملكة العربية السعودية، بعد معرض الرياض.

إبداع وابتكار

قدم المعرض أسماء مبدعة جديدة، وطروحات مبتكرة بين الكتب، ليرضي احتياج جمهور كبير، مثلت الفئة الشابة، والإناث تحديدًا، النسبة الأكبر منه.

غير أن مدة الـ10 أيام لم تكن كافية للاختيار بين 180 ألف عنوان، في مختلف مجالات الأدب والفكر والمعرفة والعلوم، وهو ما جعل الكثيرين يجهزون ويتبادلون قوائم مسبقة لأبرز الكتب المقترحة.

"سلام" يقدم لكم في السطور التالية عرضًا موجزًا لأهم 5 إصدارات حفل بها المعرض لهذا العام، والتي تم ترشيحها من قِبَل الناشرين أنفسهم، بناء على حجم الإقبال عليها، وما تضمنته من أفكار لافتة للقراء.

كما استطلع "سلام" رأي الناقد أحمد الأسمري حول هذه المختارات الخمس، وهو أحد النقاد المهتمين بنشر ثقافة القراءة وتحكيم الأعمال الأدبية.

1- لو كان بإمكاني إخبارك شيئًا واحدًا

في هذا الكتاب الصادر عن دار كلمات، يعرض المؤلف خلاصة التقائه مع أكثر من 30 من الشخصيات البارزة، ذات التجارب الطويلة في مختلف المجالات، ليسأل كل واحد منهم عن أفضل نصيحة يقدمها للناس كخلاصة تجربته في الحياة.

استمر المؤلف في إعداد الكتاب لمدة 10 سنوات، وخلص إلى مجموعة من النصائح العميقة والمركزة قدمها من خلال الكتاب.

يقول الناقد أحمد الأسمري: "هذا الكتاب من الإصدارات التي يمكنها أن تواكب بحث الناس عن الحكمة مع تسارع الحياة المادية، وقد يكون كافيًا لو تم اقتناؤه وحده من مجمل المعرض".

2- المتمغنطون

على طريقة الأفلام الهوليودية، لا يمكن لزائر معرض جدة تجاهل ملصقات رواية (المتمغنطون) ذات التصميم الغريب قليلاً.

صدرت الرواية عن مبادرة (يتخيلون) المعنية بتعزيز الإبداع العربي في مجال الروايات المتخيلة. واستحضرت الرواية شخصية "الجاحظ"، وجعلتها تتقاطع مع عدة أزمنة.

والرواية من تأليف الكاتب السعودي الشاب إبراهيم عباس، وهو كاتب سينمائي أيضًا.

ويرى الأسمري أن هذه الرواية تُعد إسهامًا كبيرًا في مجال دعم كتب الخيال، وهو حقل يندر التأليف فيه عربيًا، كما أن الاحتفاء الإعلاني بها كان أمرًا جميلاً بالنسبة لكتاب".

3- كواليس

نمط جديد في عالم التأليف يمكن التعرف عليه من خلال زيارة دار التنوير، حيث اختار الكاتب السعودي عبد الله اللذيذ أن يُصدر كتابًا يمزج بين ثلاثة مفاهيم في وقت واحد.

فكتاب "كواليس" هو كتاب فني يتضمن مجموعة من الرسوم والبورتريهات التي أبدعها المؤلف نفسه، بالإضافة إلى كونه كتابًا أدبيًا يتضمن عدة نصوص فكرية وتأملية وساخرة أحياناً.

وفي حال لم يجد القارئ في المفهومين السابقين ما يريده، فيمكنه استخدام الكتاب كمفكرة أو أجندة للعام 2019، حيث تم تجهيزه أيضًا ليؤدي هذا الغرض!، وهو ما يرى الناقد الأسمري أنه يمثل محاولة للتجريب والابتكار، "وهو جانب مطلوب ومهم في حال وجدت له هوية واضحة".

4- همس النجوم

"لدينا كتاب صدر هذا العام لنجيب محفوظ".. قد تبدو هذه العبارة مفاجئة لزوار دار الساقي في معرض جدة للكتاب، ولكنها كانت مفاجأة جيدة لمن أراد الحصول على كتاب جديد، للروائي المصري الأبرز، الفائز بجائزة نوبل 1988م.

يضم الكتاب 18 قصة للأديب الراحل لم تنشر من قبل، وكانت ابنته قد قدمت هذه القصص للناقد محمد شعير الذي أشرف على الكتاب، حيث وصف لحظة حصوله على هذه الأعمال بأنها كانت تشبه لذة من يوشك على اكتشاف مقبرة فرعونية!

ويشيد الأسمري بهذا الكتاب قائلاً: "(همس النجوم) يقدم العالم الأثير لنجيب محفوظ، حيث الحارة ورمزياتها وشخصياتها المتقاطعة مع العالم، ومن حسن حظ القراء أن القصص التي تضمنها الكتاب لم تكن ضمن الأعمال الكاملة المطبوعة للأديب الراحل، ليكونوا شاهدين اليوم على ظهورها الأول".

5- هرطقات عاشقة

كتاب صدر عن مركز الأدب العربي، وقدمت فيه الكاتبة السعودية آلاء أحمد مادة ملائمة لعشاق الكتابة الإبداعية البحتة في الأدب، والباحثين عن وضوح العبارة وتأثيرها.

حيث جمعت آلاء في كتابها بين الشعر والنثر في نصوص وجدانية أشاد بها زوار المعرض. وتقول الكاتبة إن هذه التجربة كانت تجسيدًا لإيمانها بأن المشاعر تتعرض للظلم حينما يتم التعبير عنها بلغة معقدة.

ويرى الناقد أحمد الأسمري أن الكاتبة نجحت من خلال (هرطقات عاشقة) في أن تقدم لنا مقطوعات تعزز الحس الإنساني والتأمل في المشاعر اليومية.