SALAAM21112018112956
هل تخفيضات بلاك فرايداي حقيقية؟ هذا الموقع هو مستشارك للتسوق الإلكتروني
retail-money
Story

هل تخفيضات بلاك فرايداي حقيقية؟ هذا الموقع هو مستشارك للتسوق الإلكتروني

هل تخفيضات بلاك فرايداي حقيقية؟ هذا الموقع هو مستشارك للتسوق الإلكتروني
مال
Disclaimer: pixelfit/Getty Images

مع اقتراب يوم العروض العالمي "بلاك فرايداي" تنتشر اللافتات والإعلانات في الشوارع وعبر وسائل الإعلام لتعلن عن عروض مؤقتة وخصومات مذهلة على العديد من السلع لجذب المشترين لاتخاذ قرار الشراء.

في الماضي كان المستهلك لا يعلم إذا كانت هذه العروض حقيقية أم وهمية حتى يأخذ قرار الشراء، ومن هنا كانت فكرة موقع "كان بكام" الذي يعد مستشارًا للتسوق الإلكتروني ويتيح للمشتري مقارنة الأسعار واختيار أفضلها.

"سلام" حاور نادر خطاب، أحد مؤسسي الموقع، للحديث عن خدمات الموقع وفكرته وأهدافه وخططه المستقبلية.

مستشار التسوق

في البداية يتحدث خطاب عن فكرته وبداية عمله، قائلا: "جاءت فكرة الموقع من خلال عملي أنا وشريكي عمرو نصار، في مجال أسواق المال، حيث إنني أعمل المدير التنفيذي لإدارة معلومات الأسواق المالية بشركة "DirectFN "الإقليمية، وشريكي يعمل كمدير تنفيذي ومؤسس شركة "iCloudIT" للبرمجيات والتطبيقات والمواقع الإلكترونية، وفكرته قائمة على "Shopping Advisory" أي مستشار التسوق".

ويضيف: "الموقع بدأ عمله في مارس/آذار 2016، كفترة تجريبية حتى انطلق بشكل رسمي للمستخدمين في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام نفسه".

خدمات "كان بكام"

يوضح نادر خطاب، خدمات الموقع، قائلاً: "كان بكام" يقدم عدة خدمات منها تاريخ أسعار السلع التي تباع عبر مواقع التسوق الإلكتروني في مصر والسعودية والإمارات والكويت، ويقدمها عبر رسم بياني يوضح صعود وهبوط سعر المنتج".

ويضيف: "كما يقدم خدمة "التنبيهات السعرية" لمنتج محدد يختاره المستخدم، ويتم التنبيه عبر البريد الإلكتروني في حالة انخفاض سعره".

يتابع خطاب: "يقوم الموقع أيضًا بعرض سلع مشابهة أو بديلة بجانب السلعة التي يبحث عنها المستخدم، بهدف مقارنة الأسعار بين بائعين مختلفين أو بين مواقع مختلفة".

ويواصل: "أما عن السلع التي انخفضت أسعارها بشكل كبير مؤخرًا، فيتم عرضها في صفحة مخصصة تحت اسم "أكبر التخفيضات" وصفحة أخرى تسمى "أحدت العروض".

هدف "كان بكام"

يكشف خطاب أهداف الموقع، قائلا: "الموقع له عدة أهداف، أولها تقديم الأدوات والبيانات التي تساعد المستخدم على اتخاذ قرار الشراء السليم".

ويضيف: "كما أنه يعرض تاريخ المنتجات، ويعطي المستخدم المقبل على شراء سلعة أو منتج معين فكرة أعمق عما إذا كان السعر الحالي أفضل سعر أم لا، كما أنه يقدم خاصية معرفة التاريخ السعري للسلعة، وهو ما قد يغير قرار المستخدم فيقوم بتأجيل الشراء مثلا إلى أن ينخفض السعر".

يتابع خطاب: "الموقع أيضًا له هدف آخر خاص بفترات العروض والتخفيضات، فهو يتيح للمستهلك معرفة العروض الوهمية وغير المجدية وتفرقتها عن التخفيضات الحقيقية، وكل هذا يصب مباشرة في صالح المستخدم المقبل على شراء سلعة أو منتج ما، عبر مواقع التسوق الإلكتروني المشهورة في المنطقة".

ويكمل: "كما قد يساعد المستخدم في توفير بعض المال عند الشراء أو شراء منتج بديل بسعر أفضل مثلاً".

الفئات والدول المستهدفة

أما فيما يخص الفئة والدول المستهدفة من الموقع، فيقول خطاب: "نحن نستهدف حاليًا دول: مصر والإمارات والسعودية والكويت".

ويضيف: "الفئات المستهدفة هم المستخدمون الذين يعتمدون في الشراء على مواقع التسوق الإلكتروني التي تعمل في الدول الأربع، كما أننا نستهدف أي فئة مهتمة بمتابعة أسعار السلع المختلفة".

ويشير إلى أن موقع "كان بكام" يقدم خدماته باللغتين العربية والإنجليزية، وأن عدد مستخدميه يتعدى  250 ألف مستخدم شهريًا حول العالم.

طموح الانتشار

وفيما يخص الخطط المستقبلية والأهداف التي يسعى موقع "كان بكام" لتحقيقها، يقول م.نادر خطاب: "لدينا خطط طموحة لتطوير الموقع أكثر وزيادة خدماته المقدمة، كتقديم الخدمة من خلال تطبيق هاتفي سيتم إطلاقه في المستقبل القريب".

ويضيف: "نعمل حاليًا على زيادة التغطية لمواقع التسوق الإلكتروني الحالية والتي تبلغ 5 مواقع، والتوسع في دول أخرى داخل وخارج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

يتابع خطاب: "كما أننا نخطط لإضافة تطوير ما نسميه بـ"التسوق الذكي" الذي له أشكال متعددة، وندرس حاليًا أفضل هذه الأشكال لتكون الأكثر فائدة بالنسبة للمستخدمين والمتسوقين بشكل عام قبل البدء في تطبيقه".

ويختتم حديثه قائلاً: "نطمح أن يساهم الموقع في نشر وزيادة ثقافة التسوق الواعي والذكي لدى المستخدمين والمستهلكين بشكل عام، وأن يكون دائمًا الموقع المفضل كمنّصة استشارية للمتسوقين قبل إتمام عملية ا