SALAAM05032019113117
كيف قطع هذا الإماراتي 2070 كيلومترا على الأقدام من أبو ظبي إلى مكة المكرمة؟
retail-health-fitness
Story

كيف قطع هذا الإماراتي 2070 كيلومترا على الأقدام من أبو ظبي إلى مكة المكرمة؟

كيف قطع هذا الإماراتي 2070 كيلومترا على الأقدام من أبو ظبي إلى مكة المكرمة؟
صحة وغذاء
Disclaimer: خالد السويدي لدى أدائه العمرة في المسجد الحرام بمكة المكرمة - صورة من خالد السويدي

في رقم قياسي غير مسبوق تمكن العداء الإماراتي والمدير التنفيذي لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، خالد السويدي، من قطع مسافة 2070 كيلومتر من أبو ظبي وحتى مكة المكرمة في السعودية لأداء العمرة وذلك في 29 يوما فقط.

وكان من المقرر أن يصل السويدي في نهاية رحلته التي بدأت يوم 1 فبراير، وشهدت العديد من العواصف الرملية والظروف الجوية الصعبة في صحراء الخليج العربي، في 38 يوما، إلا أنه تمكن من قطعها في 29 يوما فقط ليصل المسجد الحرام في مكة يوم 1 مارس الماضي.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 

تصلني عشرات الرسائل الخاصة يومياً للاستفسار عن كيفية أن تصبح عداء محترف و كم من الوقت استغرقت لأتمكن من الجري ساعات طويلة ولأيام متتالية، وهنا أود أن أقول لكم، أنا لست محترفاً ولم أمارس الرياضة منذ سنوات عديدة، الكثير منكم لا يعرف الحقيقة! أنا شخص كنت أعاني من الوزن الزائد، كان وزني 127 كيلوجرام، وفي يوم صدمتني طبيبتي وقالت لي أنني مهدد بمرض السكري لو استمريت على نمط الحياة غير الصحي، كنت أكره الرياضة و خصوصاً ممارسة الجري، اتخذت قرارًا بأن أغير نظام حياتي وأتحدى نفسي وبالفعل اخترت المعاناة طريقاً، وهجر استسهال الأمور، قررت أن أخوض نمط حياة قاسياً قائماً على التمارين الرياضية المكثّفة والتغييرات الجذرية في عاداتي الغذائية، حتى نجحت خلال ثلاث سنوات من تبني حياة مفعمة بالصحة وتمكنت من تنزيل أكثر من 53 كيلوجراماً من وزني. وها أنا سأثبت لكم باذن الله عند إتمامي الجري من #أبوظبي إلى #مكة بإنه لا شيء مستحيل لو كانت الإرادة موجودة. I have dozens of messages in my DM asking me about how to become a professional runner and how long it took me to run these long distances in consecutive days. Here I would like to tell you, I am not a professional runner and I have not practiced sports for many years, many of you do not know the truth! I was 127 kg. In 2015, my doctor shocked me with a warning of prediabetes, and I realised my life had reached a crossroad. I chose the path of a tough challenge to radically transform my life in and out. Over three years, I completely embraced a healthy lifestyle, and was able to lose more than 53 kg. And now I will prove to everyone when I complete my run from #AbuDhabi to #Mecca that there is nothing impossible if you have the will to do what you aim for. #saudiarabia #abudhabitomecca #createyourownfuel #knownyourwhy #2070km #february #ksa #february1st #ultramarathon #athlete #Runningforacause #theroadtomecca #digdeep #2070kms #saudiarabia???? #uae #lessonslearned

A post shared by Dr. Khaled J AL Suwaidi (@khaledjalsuwaidi) on

وقال السويدي لدى وصوله مكة المكرمة "سعادة لا توصف قد رُسمت على وجهي ووجوه كل من حولي.. فقد وصلت حدود الحرم المكي الشريف، إنها بالفعل لأعظم تجربة أخوضها طوال حياتي.. 29 يوماً من السعي الدائم والمضي للأمام ومواجهة كل المصاعب".

وأستطاع السويدي أن يكمل رحلته غير المسبوقة بالرغم من إصابة في قدمه اليسرى لحقت به في اليوم العشرين من بداية الرحلة، مشيرا إلى أنها كانت أصعب ما واجهه.

وقال السويدي "استحضرت صورة أسرتي في ذهني.. وتذكرت تضحياتهم منذ بدأت استعداداتي لهذا التحدي، والأوقات الطويلة التي قضيتها بعيداً عنهم دون أن يزعجوني بتململ أو شكوى.. وقررت أن أتحمل الألم وأواصل الجري من أجل زوجتي وطفليّ ذياب و تمارا".

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 

كانت لحظة لا تقدر بثمن عندما إلتقيت أسرتي بعد مضي ?? يوم على الجري من أبوظبي إلى مكة، العائلة هي مصدر الدفء و الأمان، هم من يشجعنا على الاستمرار و عدم الاستسلام، شكرًا لكم على دعمكم، كنتُ قبل لقائي بكم كالبطارية التي تكاد تنفد، وبمجيئكم إلي أُعيد شحن البطارية من جديد! It was a priceless moment when my family came yesterday to where I have reached after 14 days of running from Abu Dhabi to Mecca. Family is trully the source of warmth and safety. They encourage us to keep going, the ones that motivate us not to give up,. Thank you for the support, it feels like l was in a low battery mode and after the reunion, i have been fully recharged! #uae #saudiarabia #abudhabitomecca #createyourownfuel #knownyourwhy #2070km #february #ksa #february1st #ultramarathon #athlete #Runningforacause #theroadtomecca #digdeep #2070kms #saudiarabia???? #uae #lessonslearned

A post shared by Dr. Khaled J AL Suwaidi (@khaledjalsuwaidi) on

وكان السويدي يعاني من السمنة وتهديد بالإصابة بمرض السكري حتى بدأ في فقدان الوزن والجري عام 2015.

واستطاع السويدي أن يجري لمسافة قياسية لأول مرة من الشاطيء الشرقي للإمارات في الفجيرة وحتى الشاطيء الغربي في أبوظبي العام الماضي، لدعم مرضى السرطان.

ولدى وصوله الأراضي المقدسة قام محمد بن عبدالله القويحص، أمين العاصمة المقدسة، بتكريم السويدي على إنجازه.