SALAAM10032019095131
عام تاريخي للمرأة في المملكة.. 5 قصص نجاح لسيدات سعوديات
retail-general
Story

عام تاريخي للمرأة في المملكة.. 5 قصص نجاح لسيدات سعوديات

عام تاريخي للمرأة في المملكة.. 5 قصص نجاح لسيدات سعوديات
مشجعات سعوديات أثناء مساندة منتخب البلاد في مباريات كأس العالم في روسيا شهر يونيو 2018. REUTERS/Gabrielle Tetrault-Farber

تحتفل هذا العام المرأة السعودية بيوم المرأة العالمي وهي تختتم عاما تاريخيا شهد تمكنها من قيادة السيارات وحضورها مباريات كرة القدم في الإستاد لأول مرة.

وجاء ذلك بالتزامن مع الحركة التطويرية الشاملة التي تشهدها البلاد مع الإعلان عن رؤية 2030، وهي الخطوة التي تبعتها مجموعة من القرارات لتمكين المرأة، واعتلائها مناصب مهمة تزيد من تأثيرها المحلي والدولي، وكان أحدث هذه القرارات هو تعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة للمملكة في واشنطن.

Saudi Arabia_Princess Reema bint Bandar

السفيرة السعودية في واشنطن ريما بنت بندر آل سعود

النساء السعوديات يشكلن نصف عدد السكان بإحصائية تجاوزت 10 ملايين امرأة، وفقاً لهيئة الإحصاء السعودية للعام 2018 ، وقد استطاعت العديد منهن تقديم نماذج مُشرّفة في عدد من المجالات، من بينها الصناعة والابتكار والهندسة والاقتصاد والتعليم والإدارة وقطاع الأعمال، وحتى تلك التي ظل التفوق فيها حكرًا على الرجال كالرياضة.

في السطور التالية يعرض "سلام" جانبًا من إنجازات المرأة السعودية التي رحب بها المجتمع، وذلك من خلال خمس قصص نجاح لسيدات سعوديات خلال العام الماضي 2018م.

1- ريم الزهراني .. المُعلمة المخترعة

كان بإمكانها الاكتفاء بنجاح رسالتها المتمثلة في العمل التعليمي بمنطقة عسير جنوب المملكة، إلا أن شغف التفكير خارج الصندوق قاد هذه المعلمة إلى ابتكارين جعلاها تنجح فيما بعد في تمثيل بلادها في معرض وارسو الدولي للمخترعين، والتأهل لمراحل متقدمة، ثم تحقيق ميداليات فضية وبرونزية أمام 300 مشارك يتنافسون في 8 مجالات مختلفة .

يعمل أول الابتكارين على تقليل الضرر الذي يصيب ركاب الطائرات في حالات الهبوط الاضطراري، وذلك باستخدام وسائد هوائية. فيما يتعلق الآخر بنظام إنذار سريع لحماية المنشآت من الحرائق، عبر توجيه تنبيه متزامن إلى الدفاع المدني والإسعاف والمرور.

وقد تلقت المعلمة المخترعة تقديرًا واسعًا من مسئولي القطاع التعليمي في المنطقة.

سيدات السعودية

Disclaimer: رغد بو عريش - صورة من اللجنة الأولمبية السعودية

2- رغد بو عريش.. السرعة المحتشمة

في أكتوبر 2018م، وصل 3600 رياضيًا إلى "بوينس آيرس" عاصمة الأرجنتين، للتنافس في 26 لعبة مختلفة، ضمن دورة الألعاب الأولمبية الصيفية للشباب.

كان من بين المشاركين لاعبة ألعاب القوى السعودية رغد بو عريش، بحجابها الإسلامي وملابسها التي تحمل ألوان العلم السعودي، والتي أكملت استعدادها الذهني والبدني لتحقيق ما هو أكبر من مجرد المشاركة الشرفية.

وبالفعل كان لها ما أرادت، فقد احتاجت 14.68 ثانية فقط لتبلغ خط نهاية سباق الـ 100 متر قبل الجميع، ولم تكن الفرحة هنا بتحقيق المركز الأول فقط، بل بكسر الرقم القياسي لهذه النوع من السباقات في فئتها، وهو ما يعد إنجاًزً يتحقق للمرة الأولى للرياضة النسائية السعودية.

سيدات السعودية

Disclaimer: وئام الدخيل

 

3- وئام الدخيل .. مذيعة الأخبار الأولى

وئام الدخيل هو الاسم الذي دخل تاريخ الإعلام السعودي اعتبارًا من 20 سبتمبر 2018م، حيث كانت الإعلامية الشابة هي الخبر الأبرز، بينما كانت تقرأ نشرة الأخبار الرئيسية في التلفزيون السعودي، كأول إطلالة نسائية على شاشته منذ تأسيسه في منتصف الستينات الميلادية.

الدخيل، وهي خريجة الإعلام من الجامعة اللبنانية الأمريكية، تدرجت بين عدة تجارب إعلامية في عدة قنوات وصحف، حتى وصلت إلى هذه اللحظة التي وصفتها بأنها أشبه بأداء "مهمة وطنية".

وتضيف: "تصرفت بطريقة عادية كي لا أشعر بأي ارتباك، عرفت في ذلك اليوم كل الإجابات لكل الأسئلة عن وجود الفرص، وعرفت أن الأبواب تُغلق أحيانُا لكي تُفتح أبواب أوسع فيما بعد".

4- ياسمين الميمني .. التحليق بالإصرار

بمسيرة مهنية تحلت بالإصرار، تدرجت ياسمين الميمني، التي نشأت في مدينة جدة غرب السعودية، في أقل من 5 سنوات بين مراحل التدريب على قيادة الطائرات، حتى الحصول على رخصة قيادة دولية والتأهل للعمل كمساعد طيار.

وقد كان العام 2018 مميزًا لتتويج هذه المسيرة، فقد حصلت فيه الميمني على وظيفتها الرسمية في إحدى شركات الطيران الخاصة في السعودية.

تستلهم الميمني قصة نجاحها من الكابتن هنادي الهندي، وهي أول سعودية تحصل على شهادة طيران، أما هدفها فهو أن تكتب اسمها على تاريخ الطيران المدني السعودي كأول سعودية تحلق في سماء المملكة.

5- أميرة الجبيهي .. نجاح افتراضي ثم واقعي

عشقها للفنون جعلها تهدف إلى تعليمها لأكبر عدد من الفتيات الموهوبات، وحبها للتكنولوجيا جعلها تؤمن أن تحقيق ذلك الهدف ليس أمرًا مستحيلاً.

من هنا انطلقت أميرة رمضان الجبيهى، وهي أول مُدربة سعودية تقدم الدورات الفنية المجانية عبر برنامج السكايب قبل سبع سنوات من الآن، وذلك قبل أن تنتقل إلى مراحل أخرى تضمنت إنشاء مدارس افتراضية للفنون، استفادت منها قرابة 1500 فتاة.

وبعد أن قدم مشروعها مئات الدورات الفنية، أصبحت أميرة إحدى المرشحات لجائزة الشخصيات المؤثرة في الإعلام الجديد بالسعودية للعام 2018.

ولم يكن هذا الإنجاز الوحيد لها، فقد شهد هذا العام أيضًا تتويج نجاحها في العالم الافتراضي بإنشاء مركز للفنون الجميلة على أرض الواقع.

(حرره: حسين عبد الفتاح)