SALAAM30052019124149
"رمضان أمان".. حملة سعودية لتوعية قائدي المركبات بمخاطر سرعة اللحاق بالإفطار
retail-tech
Story

"رمضان أمان".. حملة سعودية لتوعية قائدي المركبات بمخاطر سرعة اللحاق بالإفطار

تقنية
Disclaimer:  - صورة من تويتر أطفال مشاركون في الحملة رمضان أمان

قبل ساعة من أذان المغرب طيلة أيام شهر رمضان الكريم، يكون 15 ألف متطوع قد أخذوا أماكنهم في عدد من الشوارع الرئيسية في 38 مدينة بالسعودية؛ ليبدأوا في تنفيذ حملة لا تتعلق فقط بتوزيع وجبات الإفطار على الصائمين كما جرت العادة، وإنما لحث قائدي المركبات على تخفيض السرعة للحد من الحوادث المرورية الناتجة عن رغبة اللحاق بموعد الإفطار في البيت.

 

أكبر مشروع تطوعي

في العام 2017 انضمت السعودية إلى الدول المشاركة في حملة "رمضان أمان" التي انطلقت من الإمارات العربية المتحدة قبل ثمانية أعوام من الآن، والتي توصف بأنها أكبر مشروع تطوعي من حيث المساحة الجغرافية وعدد المشاركين الذي تجاوز 30 ألف متطوع.

وتشمل الدول المشاركة في الحملة إلى جانب السعودية والإمارات كلا من الكويت، البحرين، عُمان، بالإضافة الى الأردن والبوسنة ومصر، حيث تتيح الحملة لسكان هذه الدول التطوع فيها، من هنا تحديداَ.

 

 

ثمرات المبادرات تظهر

"معًا.. رمضان بلا حوادث".. هذا هو الشعار الذي اختارته الحملة التي تقام محليًا بالشراكة مع الإدارة العامة للمرور لتستهدف مختلف فئات المجتمع، فيما يدخله المتطوعون السعوديون هذا العام بمشاركة هي الأكبر مقارنة بالعامين الماضيين.

وقد تم اعتبار هذه المبادرات النوعية سببًا في انخفاض العدد الإجمالي للحوادث المرورية بالسعودية بنسبة 33% في العام 2018، بحسب وزارة النقل في المملكة.

عمل خيري مؤسسي

تولى وقف "شباب خير أمة للأعمال التطوعية" تنفيذ هذا المشروع في السعودية وهي مبادرة تندرج تحت مظلتها مجموعة من الجمعيات التطوعية في أنحاء المملكة، الأمر الذي زاد من سرعة وانتشار فوائدها على نطاق أوسع، كما أعطاها ذلك طابعًا مؤسسيًا عبر الهوية المتوحدة التي تمثل مظلة لجميع العاملين، فيما كانت ردة فعل الجمهور المستهدف دافعًا كبيرًا للنجاح، فقد تحول عدد من هذا الجمهور إلى متطوعين وأبدوا رغبتهم في تقديم الوجبات والمشاركة في توزيعها.

مشاركة ودعاء

أحد المشاركين في حملة "رمضان أمان"، هو الشاب السعودي محمد الشريف، صاحب تجربة يعرفها الكثيرون في المملكة حيث تعرض لحادث مروري تسبب له بإعاقة حركية، وقد قرر بعدها أن يكرس حياته لتوعية المجتمع بضرورة الالتزام بقواعد المرور.

وعبر "الشريف" عن سعادته بالمشاركة من خلال تغريدة كتبها، وأشار فيها إلى أنه لاحظ تهور بعض السائقين، داعيًا بخير الجزاء للمتطوعين على تعرضهم لهذا الأمر في بعض الأحيان.

رمضان ا?مان

Disclaimer:  - صورة من تويتر فريق (مساندة) المشارك في حملة رمضان أمان

مكاسب مجتمعية وإشادة رسمية

تمثل مشاركة ذوي الإعاقة جزءًا من مكاسب معنوية واجتماعية وإنسانية تحققت في هذه الحملة التي جسدت قيم المجتمع المسلم واستثمار فرصة شهر الصيام لكسب الأجر الذي يتجاوز مجرد إفطار الصائمين إلى حماية سلامتهم أيضًا.

وقد نقلت الحملة كذلك صورة مشرفة للإسلام أمام بعض الجاليات غير المسلمة، كما حظيت بإشادة رسمية كانت بمثابة التتويج لها وتمثلت في استقبال أمير الرياض لفريق العمل القائم عليها خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك.

الحزام قبل الإفطار

يلاحظ في متطوعي حملة "رمضان أمان" أنهم يتمتعون بمعرفة جيدة بقواعد القيادة الآمنة ويمارسون الدور التثقيفي مع سائقي السيارات، فقبل أن يتم تقديم الوجبة يتأكد المتطوع من ربط حزام الأمان أو يطلب من السائق القيام بذلك.

كما أن هذه الحملة لا تعطي الوجبة سوى للمتوقفين تمامًا عند الإشارة الحمراء، حيث تقع حملات أخرى في خطأ العمل حتى في وجود الإشارة الخضراء.

توعية شخصية بأثر جمعي

"سلام" التقى إبراهيم فضل الله، أحد المستفيدين من حملة "رمضان أمان"، والذي أشاد بدورها في توعيته شخصيًا بضرورة القيادة الآمنة، مشيرًا إلى أنها تتكامل كذلك مع الدور الذي تقوم به حملة سعودية أخرى تقدم مبادراتها على مدار العام وهي الله يعطيك خيرها، التي حظيت بتفاعل كبير.

وأضاف: "يمكن قول الكثير عبر المواد التوعوية في وسائل الإعلام، ولكن الأثر يظهر علينا بصورة أكبر حين نرى هذه المشاريع على أرض الواقع ونتعامل مع القائمين عليها، إنني أقدّر لهم قضاء هذا الوقت خارج منازلهم وبعيدًا عن أسرهم، لإيمانهم بأهمية الرسالة التي يقدمونها".

رمضان ا?مان

Disclaimer: توزيع الوجبات على الطريق رمضان أمان

تكامل المجتمعات المسلمة

من جانبه، تحدث لـ"سلام" عبدالله الزهراني، مختص في مجال المسؤولية الاجتماعية، قائلا: "أعتقد أن نجاح تطبيق النسخة السعودية من "رمضان أمان" سيكون محفزًا لتقديم عمل أكبر في العام المقبل".

وأضاف: "أدعو أن تكون التجربة نفسها نموذجًا، لتنفيذ المزيد من الأفكار الخيرية النافعة بشكل متزامن بين عدة دول، فهذا يمثل نمطًا من التكامل الجميل بين المجتمعات المسلمة".

وتابع: "من شأن هذه الجهود أن تشجع الأفراد والشركات المختلفة على القيام ببرامج مشابهة في مجال التطوع والعمل الخيري المنظم، خصوصًا في شهر رمضان بما يحتويه من بعد روحي وديني ورغبة في فعل الأعمال الصالحة".